هي وهما
السبت 22 يونيو 2024 08:44 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
هي وهما رئيس مجلس الإدارةأميرة عبيد

آراء هي وهما

فريهان طايع تكتب: الزواج مسار في الحياة وليس فرصة

كثيراً ما نسمع في المجتمعات العربية وفي هذه المجتمعات الغريبة نوعاً ما من تأنيب لكل فتاة ترفض الزواج، خصوصاً مع تعدد العروض ورفضها المستمر ليس لتكبر أو غرور وإنما لا ترى في أحد منهم فارس أحلامها وشخصا بإمكانها الاعتماد عليه في المستقبل.

الزواج ليس له سن معينة ،الزواج مؤسسة مقدسة والزواج ليس فرصة هو مسار في الحياة يستحق التفكير والتخطيط والفهم ليس مجرد كلمة يعبث بها الناس.

لطالما دمر قرار الزواج المتسرع حياة الكثيرين وسبب انحرافا للأسرة وبالأخص الأبناء نتيجةالخلافات العائلية إضافة الى ارتفاع معدل الطلاق وخاصة للضرر في المحاكم، هو ليس لعبة هو قرار مصيري هو تشارك اللحظات السعيدة واللحظات المؤلمة.

فهل هذا القرار أيضا تتخذه العادات والتقاليد وأسلوب الإكراه والضغط أو الطمع؟
نعم الطمع، الكثيرات يعتقدن أن الزوج ليس إلا مصباح علاء الدين وحسابا بنكيا يلبي كل الطلبات المادية وتختار أن تشارك حياتها مع شخص لا تحبه ولا تفهمه فقط من أجل الطمع
فهل سينجح هذا الزواج الذي أساسه ليس الود والمحبة بل الاستغلال؟
لماذا يفسد الناس كل ما هو جميل وإنساني؟ الله خلق الزواج من أجل الاستمرار ومن أجل الود والمحبة يقول تعالى

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون} «الروم: 21».

فالزواج هنا أساسه المودة والرحمة والاحترام والتقدير وأيضا اشارة للتفكير لأنه ليس قرارا اعتباطيا فهو ليس حرب ولا معركة ولا حلبة صراع من الاقوى بل هو منهج في الحياة وطريق يجب أن يكون مبنيا على أسس وقواعد صحيحة وإلا تدمر وتدمرت معه معنويات العديد من العائلات.

فيكفي من الجهل، هو ليس فرصة ولا قطاراً سوف يمضي، فليمض القطار اذا كان مع شخص لا تحبه ولن تحبه ولن تكون معه سعيدا بل في سجن وجحيم تموت فيه كل يوم بالبطيء وتجلد فيه بجروح لا تشفى مثل الورود التي تذبل كل يوم، فقط من أجل ماذا؟

من أجل المجتمع من أجل كلمة فرصة أو قطار سريع أم ماذا؟

لا تتنازلن عن صورة فارس أحلامكن الذي في مخيلتكن، من حق كل فتاة أن تختار الشخص الذي يناسبها والذي يستحق أن تتزوجه بدون ضغط، هي مخلوق من حقه ان يختار ويقرر من دون أي إكراه ولاتوجد فرص، يوجد تفكير وإرادة

لأن الزواج يجب أن يكون تخطيط سليم لبناء أسرة سعيدة و ليس مثلما يظن البعض تزوج و أنجب بدون أي تفكير في مصير أطفال سيكونون أجيال فيما بعد

نحن لا تحكمنا الأحاسيس و المشاعر بل تحكمنا العادات ،يجب أن نتزوج لننجب و من ثم لنبني أسرة تعيسة بدون أن نقدم لها أشياء

إذ كنت لا تشعر بالحب فكيف ستقدمه لأبناءك؟

اذا كنت لا تشعر بالسعادة فكيف ستسعد أبنائك

إذا كنت تعيش في القلق الدائم فكيف ستوفر السلام لأبناءك

ليس مهم أيها الناس المتمسكين بالعادات و التقاليد السخيفة أن تنجبوا أبناء لأن حتى الحيوانات تنجب أبناء ،المهم ماذا ستقدمون لهم المادة ؟؟؟

لكن عذرا المادة ليست كافية المادة لن تنشأ إلا أطفال أنانيين لا يفكرون إلا في أنفسهم ،هم بحاجة للحب و الاحتواء و السلام و أم و أب حقيقين و أم و أب يحبان بعضهما بصدق ،.

لذلك الزواج ليس مثلما يظن البعض سهل بل هو صعب يحتاج لتفكير عميق و لمشاعر كي ينجح

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى13 يونيو 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 47.6591 47.7591
يورو 51.4242 51.5464
جنيه إسترلينى 60.8750 61.0123
فرنك سويسرى 53.1554 53.2848
100 ين يابانى 30.3098 30.3792
ريال سعودى 12.7040 12.7320
دينار كويتى 155.4846 155.8617
درهم اماراتى 12.9748 13.0031
اليوان الصينى 6.5713 6.5852

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,571 شراء 3,594
عيار 22 بيع 3,274 شراء 3,295
عيار 21 بيع 3,125 شراء 3,145
عيار 18 بيع 2,679 شراء 2,696
الاونصة بيع 111,071 شراء 111,782
الجنيه الذهب بيع 25,000 شراء 25,160
الكيلو بيع 3,571,429 شراء 3,594,286
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى