السبت 24 فبراير 2024 05:01 مـ 14 شعبان 1445 هـ
هي وهما رئيس مجلس الإدارةأميرة عبيد

آراء هي وهما

كل أسبوع

إبراهيم نصر يكتب: شهر يغفل عنه الناس

يوم الأحد الماضى بدأ شهر شعبان، الذى هو بين شهر رجب، وشهر رمضان المعظم، وقد قال الحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم - عن شهر شعبان، فيما رواه أسامة بن زيد، قال: قلت: يا رسول الله: لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: "ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملى وأنا صائم".
قال الإمام ابن رجب الحنبلى رحمه الله: وفى هذا الحديث فوائد، أحدها فى قوله: "يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان" إشارة إلى أن بعض ما يشتهر فضله من الأزمان أو الأماكن أو الأشخاص قد يكون غيره أفضل منه، إما مطلقا أو لخصوصية فيه لا يتفطن لها أكثر الناس فيشتغلون بالمشهور عنه، ويفوتون تحصيل فضيلة ما ليس بمشهور عندهم، ثم قال رحمه الله: وفى إحياء الوقت المغفول عنه بالطاعة فوائد.. الفائدة الأولى: أنه يكون أخفى، وإخفاء النوافل وإسرارها أفضل. لا سيما الصيام، فإنه سر بين العبد وربه.
وقد صام أحد السلف أربعين سنة لا يعلم به أحد، كان يخرج من بيته إلى سوقه ومعه رغيفان، فيتصدق بهما ويصوم، فيظن أهله أنه أكلهما ويظن أهل السوق أنه أكل فى بيته.
الفائدة الثانية: أنه أشقّ على النفوس، وأفضل الأعمال أشقها على النفوس، وسبب ذلك أن النفوس تتأسى بما تشاهد من أحوال أبناء جنسها، فإذا كثرت يقظة الناس وطاعاتهم كثر أهل الطاعة لكثرة المقتدين بهم فسهلت الطاعات. ويلخض هذا المعنى قول النبى - صلى الله عليه وسلم-: "للعامل منهم أجر خمسين منكم، إنكم تجدون على الخير أعوانا ولا يجدون".
قال العلماء: ورفع الأعمال على ثلاث درجات.. الأولى: رفع يومى ويكون ذلك فى صلاة الصبح وصلاة العصر، لما رواه البخارى ومسلم عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، ويجتمعون فى صلاة الفجر وصلاة العصر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم، فيسألهم وهو أعلم بهم: كيف تركتم عبادي؟ فيقولون: تركناهم وهم يصلون، وأتيناهم وهم يصلون.
الثانية: رفع أسبوعى ويكون فى يوم الخميس وذلك لما رواه الإمام أحمد فى مسنده بسند حسن عن أبى هريرة، قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "إن أعمال بنى آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة، فلا يقبل عمل قاطع رحم".
الثالثة: رفع سنوى ويكون ذلك فى شهر شعبان.
وقال الإمام ابن الجوزى رحمه الله: واعلم أن الأوقات التى يغفل الناس عنها معظمة القدر لاشتغال الناس بالعادات والشهوات، فإذا ثابر عليها طالب الفضل دل على حرصه على الخير، ولهذا كان فضل شهود الفجر في جماعة عظيما، لغفلة كثير من الناس عن ذلك الوقت.
وقال الإمام ابن رجب الحنبلى رحمه الله: قيل فى صوم شعبان، إن صيامه كالتمرين على صيام رمضان لئلا يدخل فى صوم رمضان على مشقة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد حلاوة الصيام ولذته، فيدخل فى صيام رمضان بقوة ونشاط.
أسأل الله أن يعيننا على الطاعة فى شهر شعبان الذى ترفع فيه الأعمال، ويغفل عنه الناس، وأسأله سبحانه أن يبلغنا رمضان ونحن جميعا فى أحسن صحة وأسعد حال، وأن يجعله شهر خير وبركة وأمن وأمان على أمتنا العربية والإسلامية، وعلى سائر بلاد العالمين، وأن يخلصنا فيه من الصراعات العسكرية، وأن يرد كيد الصهاينة الغاصبين المعتدين إلى نحورهم، وأن يطهر المسجد الأقصى من دنسهم.. اللهم آمين.

أسعار العملات

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 30.8414 30.9386
يورو 33.3396 33.4570
جنيه إسترلينى 39.0823 39.2177
فرنك سويسرى 35.7085 35.8376
100 ين يابانى 20.9663 21.0366
ريال سعودى 8.2239 8.2503
دينار كويتى 100.2484 100.5969
درهم اماراتى 8.3968 8.4237
اليوان الصينى 4.2940 4.3079

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 4,371 شراء 4,429
عيار 22 بيع 4,007 شراء 4,060
عيار 21 بيع 3,825 شراء 3,875
عيار 18 بيع 3,279 شراء 3,321
الاونصة بيع 135,951 شراء 137,729
الجنيه الذهب بيع 30,600 شراء 31,000
الكيلو بيع 4,371,429 شراء 4,428,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى